الأحد، أكتوبر 21، 2012

مدائن صالح

بسم الله الرحمن الرحيم
"وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا ۗ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ ۖ قَدْ جَاءَتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ هَـٰذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً ۖ فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ ۖ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ "
(  سورة الأعراف  , Al-Araf, Chapter #7, Verse #73)



"وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا ۚ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ ۖ هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ۚ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ
"
(  سورة هود  , Hud, Chapter #11, Verse #61)

 

مدائن صالح التي تقع حوالي 200 ميلا إلى الشمال من المدينة المنورة الواقعة في شمال غرب المملكة العربية السعودية هي بقايا رائعة من الحضارة النبطية التي نحتت في الصحراء على يد نفس الأشخاص الذين بنوا البتراء في الأردن منذ 2000 سنة مضت.
 توجد فيها مقابر ضخمة زينت بنقوش قديمة مهداه الى الموتى و تعتبر المقابر 131 المتبقية من اشهر المعالم في هذا الموقع الاثري و التي تشابه المنحوتات الموجودة في البتراء  و تحمل نقوشا للحيوانات و وجدت قبل قيام المملكة السعودية وحول المقابر كانت تقع المدينة المزدهرة التي  اعتبرت مركزا تجاريا مهما في ذلك الوقت
امتدت مملكة الانباط من عاصمتها البتراء التي تقع في الاردن و التي اشتهرت بتجارة البخور من جنوب السعودية الى البحر المتوسط الذي كان يستخدم في الطقوس الدينية و الدفن و هو في غاية الاهمية للعديد من الثقافات من ضمنها الامبراطورية الرومانية . كانت المملكة النبطية قوية و مستقلة منذ عام 168 قبل الميلاد حتى انضمت للإمبراطورية الرومانية في عام 106 بعد الميلاد.

مدائن صالح تقع في الحافة الجنوبية للاراضي النبطية و التي تعد موقعا ممتازا للسيطرة على الطرق التجارية و على الرغم من انها تقع في وسط الصحراء الا انها تحتوى على العديد من الآبار وتمكن النبطيون من زراعة مساحات كبيرة من الاراضي فيها.
تجاهلت السلطات السعودية هذه الحضارة الاثرية و لم تبدى أي اهتمام في الحضارات قبل الاسلام لمدة طويلة على الرغم من انها تقع على احد الطرق الرئيسية التي يمر منها الحجاج لأداء فريضة الحج ، و لكن الان بدأت السلطات السعودية فتح باب السياحة لهذه المناطق حيث استقطبت العام الفائت ما يقارب 40000 سائح و اغلب هؤلاء السياح هم من السعوديين و لكن مكاتب السياح تشجع السياح الاجانب للاطلاع على هذه الآثار الرائعة ايضا  و تم افتتاح متحفين في هذا الموقع احدها عن الحضارة النبطية و الآخر للخط الحديدي الذي افتتحه العثمانيون في أوائل القرن العشرين.
 إلى ذلك، يقوم علماء الآثار الفرنسيون بالتنقيب للعثور على معلومات جديدة أكثر عن الحضارة النبطية .

المصدر/صحيفة البيان