الجمعة، أغسطس 02، 2013

تخالفني الرأي.. إذا أنت عدوي!!



بسم الله الرحمن الرحيم
 
لاحظت تناقص في عدد الأصدقاء في صفحتي على ((facebook)) منذ شهر تقريبا , ويحدث هذا التناقص بشكل يومي
وعندما تحريت الأمر عرفت السبب , وهو مخالفتي إيّاهم  في الرأي وحدث ذلك بمجرد إعلاني عن رفضي الإنقلاب في
مصر على رئيس منتخب من قبل الشعب المصري , لم أكن يوما إخوانيا ولن أكون ولست مدافعا عن الإخوان  فهم
قادرون على الدفاع عن أنفسهم ولكن دفاعي كان عن مبدأ عام وهو الحرية و الديمقراطية, فالإخوان فازوا في إنتخابات
نزيهة لأول مرة في التاريخ المصري و لم يأتوا على ظهر ذبابة ولكن الظاهر أنّ الإخوة في مصر اعتادوا على الذبابة و
راكبيها وعز عليهم الفراق فلم يمر عام حتى طالبوا برجوع العسكر إلى الحكم وطرد الرئيس الشرعي بل واتهامه بالخيانة
العظمى, والتهم في مصر دائما جاهزة و موضوعة في الارشيف ويسحبون منها حسب الطلب.
وقد ظهر جليا في ما بعد أنّ الإنقلاب  مخطط له مسبقا منذ شهور من المنهزمين في الإنتخابات و وزير الدفاع .
لست آسفا على فقدان هؤلاء " الأصدقاء" ولكن ما يحزنني هو كيف يكون الإنسان تافها لهذه الدرجة.