الجمعة، ديسمبر 06، 2013

المجلس البلدي غريان

بسم الله الرحمن الرحيم


أحيانا تجد نفسك في وضع لم يخطر ببالك ولم تفكر فيه و لا كيف اصبحت داخله؟!! 
ولكن حدث ما حدث وها نحن داخل دائرة إنتخابات المجالس البلدية(المبهمة)
 والتي لا يعرف المترشحون لها إمكانياتهم و لا صلاحياتهم و مهامهم! 
هذه الدائرة التي لا يمكنني الخروج منها الآن لكي لا أخذل الداعمين لي, 
الذين قاموا بجلّ العمل المطلوب.
سألني البعض عن ماذا تبحث؟ عن جاه وسلطان أم مال و منصب؟ 
وأجيب صادقا لا هذا و لا ذاك , فالمنصب الذي أنا فيه أفضل بكثير و أقل مشاكل,
 وراتبي و الحمدلله جيّد ولديّ سيارة جديدة استلمتها من الدولة
(سأرجعها للدولة في حال النجاح بالإنتخابات).
الحقيقة أنا أبحث عن وطن قد بدأ يتلاشى إذا لم نقف جميعا
صفا واحدا لوقف النزيف المستمر الذي يتعرض له هذا الوطن.
قد تكون المجالس البلدية خطوة على الدرب الصحيح , إذا كانت 
اختياراتنا صادقة من أجل الله و الوطن.
لا أعد الناخبين بشيء سوى النزاهة و الشفافية وحرمة المال العام , أعاهد
 الجميع أمام الله أن لا يدخل جيبي درهم ليس لي فيه حق ولن أسمح لغيري بفعل ذلك.
الوعود الأخرى كثيرة قد تصل إلى مرتبة الأحلام ولكنها تتوقف على
 الإمكانيات المتاحة والصلاحيات الممنوحة للمجالس البلدية.
ولكنني سألتزم بوعدي الرئيسي (( جعل غريان أفضل مكان))
 
حفظ الله ليبيا