الأحد، سبتمبر 05، 2010

هل تم تنصير الليبين؟!!

بسم الله الرحمن الرحيم


 قال تعالى 
"وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ " آل عمران (85)
في هذا اليوم السبت 25 من رمضان 1431 هجري الموافق 4 من سبتمبر 2010 مسيحي ، وأثناء تصفحي لموقع ما على الشبكة ، لفت انتباهي دعاية لموقع بإسم (حب ليبيا) ومن باب الفضول دخلت للموقع وهالني ما رأيت .
إن هذا الموقع ليس له علاقة (بليبيا) ولا الاسلام والمسلمين ، فهو يدعو جهارا نهارا إلى النصرانية ، ويشكك في القرآن ونبوة الرسول الكريم .
وأقتبس لكم هذه الفقرة ( اللهم اغفر لي فما أريد إلا إصلاحا ودفاعا عن دينك) مما كتب في هذا الموقع :
الى ان وجدت احد الاخوة المصريين وبدات اساله عن اشياء في التعاليم المسيحية وبدا لي الولد في غاية الادب والتسامح وان كانت اجوبته لم تشف غليلي لانه غير ملم بالكثير من التفاصيل وذات مرة وقعت في يدي نسخة من الكتاب المقدس وبدات اقرا في العهد القديم في سفر التكوين (فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ.  وَكَانَتِ الأَرْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً، وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ، وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ.  وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ نُورٌ»، فَكَانَ نُورٌ. ) سرت قشعريرة ايمانية  في جسدي ووجدتني اتساءل ماهو  روح الله الذي كان يرف على الماء في ذلك الازل السحيق وماذا تعني  جملة (وقال الله )رحت اقارن ذلك بلغة القران الميتة والمتناقضة التي جذرت في الامة روح التصادم والعبثية فالقران في سورة يونس يقول (يونس) إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلاَّ مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَفي الوقت الذي يقول في سورة فصلت قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ     وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ      ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ    فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ  فاذا كانت الارض نقطة صغيرة جدا في هذا الكون خلقت في يوميم +يومين = اربعة ايام&nbs! p; والسماوات بكل ملكوتها خلقت في يومين فهذه هي اللغة المتناقضة و غير المنطقية التي اورثت امتنا البلادة العقلية هذا اواحد من التبريرات التي اطلقها المفسرون للدفاع عن الاية  والا فمنطق اللغة يقتضي ان تكون الارض خلقت في يومين + اربعة ايام  للرواسي ومباركة الاقوات = ستة ايام + يومين للسماوات = ثمانية ايام  وهذه الغفلة البشرية تناقض بشدة الايات التي في سورة يونس وتؤكد لنا بشرية القران 
انتهى الأقتباس.
وحقيقة الأمر أن ليبيا- بفضل الله تعالى- لايوجد بها نصارى فقد اعتنق الليبيون الاسلام على بكرة أبيهم بعد الفتح الاسلامي ، وهم أكثر المسلمون تجانسا فنسبة 98% من الليبيين يتبعون المذهب المالكي.
وقد ظهرت شائعات(ليست مؤكدة) في نهاية القرن الماضي ، عن وجود شباب عرب!!! ( مسيحيون) يحاولون نشر المسيحية في ليبيا , ولكنني متأكد بإن أي ليبي مهما كانت علاقته بدينه ، متمسك بالاسلام وغيور عليه.
وعليه أرجو من الإخوة الليبيين خاصة وكل المسلمين عامة ، محاربة هذه المواقع والهجوم عليها من قبل (الهاكرز) ومحوها من خريطة الشبكة ، ليكتب لهم عمل صالح بالذود عن الاسلام والمسلمين ، ونصرة نبيهم عليه الصلاة والسلام.
ونرى بوضوح خداع إسم الموقع (حب ليبيا) وقد كنت من بين المخدوعين ، ولكن محتوى الموقع يقطر حقدا وكراهية للاسلام والمسلمين.
ولذلك أنصح الجميع بعدم دخول الموقع للاطلاع فقط ، إلا أن يكون في نيته محاربته.
ألا هل بلغت  ..... اللهم فاشهد
              عنوان الموقع http://www.lovelibya.com

وبصفتي مسلما لا أقول عن المسيح عليه الصلاة والسلام ، إلا أنه رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم بنت عمران.