الأربعاء، يوليو 03، 2013

المشهد المصري


الصور لإشتباكات بين المؤيدين والمعارضين لمرسي في دمياط

ما يجري على الساحة المصرية اليوم هو نوع من العبث الثوري يقوده مجموعة غير متجانسة من الرافضين للتغيير , تربطهم معا كراهيتهم للإخوان تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى , لم أكن يوما ما إخوانيا ولن أكون بإذن الله ولكن الحق يعلو ولا يعلى عليه , فالسيد محمد مرسي وصل الى الرئاسة عن طريق صندوق الإقتراع وليس بإنقلاب عسكري , ولكي يؤسسس المصريون لدولة القانون والمؤسسات عليهم أن يتحملوا مسؤولية إختيارهم إلا في حالات نادرة كالخيانة العظمى للوطن .
لقد تقلد السيد محمد مرسي مقاليد الحكم لدولة مترهلة نتيجة لستون عاما من الحكم العسكري الذي بدأه عبدالناصر بقفل باب الحريات العامة وأنهاه حسني مبارك بالتوريث , وهاهم بعض المصريون يحنون لتلك الحقبة البغيظة ويطالبون العسكر باستلام الحكم من جديد وإن حدث هذا فانتظروا ستون سنة أخرى عجاف .
للرئيس مرسي مؤيدوه كما له معارضوه وهذا أمر طبيعي في كل دول العالم الحر, ولكن أن يخرج المؤيدون و المعارضون الى الشارع ليتقاتلوا فيما بينهم سوف يؤدي الى ما لا تحمد عقباه. 
حفظ الله مصر وسائر بلاد المسلمين من الفتن