الاثنين، يوليو 30، 2012

سوريا في القلب

بسم الله الرحمن الرحيم


شامُ جلّلكِ الأسى والحُسنُ بالحزنِ اكتسى

والظالمُ المأفونُ من كأس الغرور قد احتسَى


هو قد تكبّر واستطال على الورَى وتغطرَسا


هو لا يبالي بالصغار ولا الشيوخِ ولا النِسا


من كلّ معنى للمروءة والكرامة أفلَسا

أرأيتِ أخبثَ منه في هذا الزمانِ وأنجَسا ؟

هذا هو الجيش الظلوم يجولُ صبحاً أو مَسَا


هل أخطأ الجولانَ أم هو قد أضلّ المقْدِسا ؟


هدَمَ المساجد والمنازل واستباحَ الأنفُسا


والشعبُ أهلكَهُ الحصار فلا غذاءَ ولا كِسا


والموتُ في كل الشوارعِ والبيوتِ تكدّسا


والأنفسُ الكبرى تتوقُ لأن تنالَ الأنفَسا


لا بدّ من يومٍ يُرى الطاغوت إذ هو أركِسا


حتى وإن حشَدَ الجنود وبالحصون تترّسا


هذا هو الفرَجُ الكبيرُ أراهُ أقربَ مِن (عَسى )


ووراء هذا الليلِ صبحُ النصر حين تنفّسا


يا ربُّ يا جبّارُ يا من قد عَلا وتقدّسا


حاشا لمن يرجوكَ أن يلقى الهوانَ وييأسا